ثانوية “ أراغون”

  • على هذا الموقع الذي استنزفته عوامل الزمن، فرضت عمليات التهيئة المرتجلة و التوسيع المتعاقب للأمكنة اضطراباً في وظائف مجمل المرفق. وبعد تحليل لما هو موجود و للحاجيات المعبر عنها، فضل مشروعنا إعادة تشكيل شاملة للفضاءات في نفس الوقت الذي جرى فيه الحفاظ على روح الثانوية، أي مدخلها. وتقوم المقاربة الشاملة للموقع على فكرة الوصول إلى أقصى طاقة وظيفية للمبنى و لمسار التلاميذ داخل المؤسسة. و لهذا فقد استهدف طموحنا العوامل الثلاثة: 1. إعادة تنظيم القطاعات، والقاعات قصد تحقيق أقصى فعالية للحركة و للمسافات بين الأقطاب داخل الثنوية. 2. تسهيل التنقل داخل المؤسسة و جعله أكثر سهولة و راحة. 3. إحتواء المشروع في حدود غلافه المالي. و لهذا الغرض، فقد تمثل اختيارنا في: ـ تهيئة فناء الثانوية و الساحة الشرفية بإعادة تأهيل مدخل المؤسسة بخط مستقيم بارز متجه من الشمال إلى الجنوب، مؤديا إلى ساحة مركبة، توفرسهولة في الاستعمال. – تحديد المنافذ البصرية قصد الوصول إلى تنظيم ملائم؛ و لهذا فقد كانت الخطوط البسيطة، و الأبعاد المدروسة و الأشكال الأولية اختيارات معمارية للوصول إلى شكل “ صاف”، مستديم، غير معقد مما يعطي لمجمل المبنى مظهرا منسجما. و في نظرنا، فقد كان على تصميمنا أن ينعكس في شكل هندسي بسيط يدمج مفهوم الذاكرة بالإرتباط بالعناصر المرجعية للحركة الحديثة جد الحاضرة في المؤسسة.

  • المجلس الجهوي لـ “ أوكسيتاني”
  • ريك أرشيتكتور وكيل العملية، مكتب الدراسات التقنية: تيريل، ساسيه، ترانس إينرجي، إقتصادي : فروستيي
  • صفقة بدون فائز
  • 6450 m2
  • 9850000 أورو دون حساب الرسوم