حظيرة السيارات بـ “ لي زاليه نييل”

  • حظيرة تحت الأرض مضادة للقلق

  • سينجز مشروع حظيرة السيارات تحت الأرض في ممرات “ نييل”، القلب العتيق و الجزء الأكثر قدما بمدينة “ موري”. و تقع ممرات “ نييل” بين وادي“ لونج” و الضفة اليمنى لنهر“ غارون”، في محيط ثلاثة معالم تاريخية محمية، و العديد من المتاجر و المرافق المتنوعة. ويستجيب مشروع حظيرة السيارات هذا للرهانات الحضرية المرتبطة بمخطط إعادة تنشيط وسط مدية “ موري”: و تتمثل هذه الرهانات في: – ترسيخ تنوع الوظائف من خلال تفضيل إندماج المشروع في المخطط المستقبلي المتعلق بتهيئة ممرات “ نييل. – الحفاظ على الحياة التجارية بالممرات و تطويرها. – المشاركة في إقامة فضاء عمومي مرتبط بطابع تراث وسط المدينة القديم. – الاستجابة لحاجيات توقيف السيارات في وسط المدينة قصد تبسيط ظروف هذا التوقيف التي تعاني صعوبة، في الوقت الحاضر، و بالتالي إعادة تنشيط و تقوية و ديمومة الحياة بقلب المدينة. و تتكون الحظيرة تحت الأرضية من 279 مكانا للسيارات الخفيفة منها 6 أماكن للأشخاص المعاقين و مكانين للعائلات و 11 مكانا للدراجات النارية. و قصد الوصول إلى استغلال أمثل للفضاء، جرى تفضيل حل نصف الطابق؛ إذ تتواجد طوابق الحظيرة على 6 أنصاف طوابق. و في تصميمهم للمشروع مال مهندسونا المعماريون إلى البساطة المعمارية و الدزاين غير المعقد ليبرزوا مرفقا سهل الإستعمال. و قد تركز إهتمامنا على أحاسيس مستعملي الحظيرة، و وظائف الأحجام، و دفق الحركة و معالم لونية لنضفي على الحظيرة تأثيرا مضادا للقلق.

  • “ ريك” مهندس العملية، سوبريكو، مؤسسة وكيلة، أن.جي. أز، سيتي، جي.تي. أس، سبي باتينيول
  • صفقة بدون فائز
  • 7.100 m2