ها قد حققنا مبتغانا!

و قد جرى تسليم المبنى!

فبعد الانتهاء من هذا المبنى ذو الأحجام المجنبة و قشرته الغرافيكية، أصبح هذا المقر الاجتماعي و مكان العمل، يميز ببصمته منطقة “ أينوبرود”.

و فوق الحضور المميز، أثرى هذا المبنى المشهد المعماري بمنطقة “ ألبي” ببُعده المعاصر.

و نحن نراهن، هنا، على أن هذه الأداة التكنولوجية الجديدة ستوفر لمستعمليها، في المستقبل رفاهية ونجاعة وظيفية

و قدرة مطلوبة.

    أو تيرا